مرسيليا يستغل الوضع

الفريق الأول

وسط ظروف إستثنائية، بملعب شبه خالي من الأنصار، وبفريق ينقصه الكثير من الكوادر، وينقص كوادره العائدين التحضير والنسق اللازمين، خسر باريس سان جرمان بأقل فارق ممكن هذا الاحد.

/media/186490/score-l1-om.jpg

كلاسيكو في ثالث جولات لدوري الفرنسي لكرة القدم: كان ذلك ما تعد به هذه المباراة بين باريس سان جرمان ومرسيليا.

بهذه المناسبة، دخل المدرب توماس توخيل بطريقة 4-3-3، مع تسجيل عودة الحارس سرجيو ريكو، أنخيل دي ماريا ونيمار، كما خاض القادم الجديد أيساندرو فلورنزي أول مباراة رسيمة له مع ناديه الجديد، بينما حمل ابن النادي بريسنيل كيمبيمبي شارة القيادة في هذه المواجهة.

منذ البداية تم ضبط الباريسيون نغمتهم حيث بسطوا سيطرتهم على المواجهة وبادروا سيرعا إلى الهجوم وكان أول إنذار مبكرا بعد إحكام إغلاق منطقة الخصم وإثر تسديدة على الطاير من فيراتي تصدى لها الحارس مانداندا بأعجوبة منقذل فريقه من هدف محقق (2).

خلال شوط أول شهد عدة توقفات بسبب أخطاء لاعبي الفريق الضيف المتكررة، تمكن الباريسيون من فرض ضغط عالٍ واستحوذوا على الكرة مع زيادة للضغط تدريجيًا ، ولاحت لهم عدة فرص  عن طريق نيمار (8 ، 18 ، 24) ...

 

/media/186475/papier-om-17.jpg

تميز أليساندرو فلورنزي أيضًا ببعض التمريرات العرضية السانحة والدقيقة وبتصميم كبيرعلى جهته اليمنى أمام ديميتري باييت وجوردان أمافي.

من جانبهم ، كافح لاعبو مرسيليا لتجاوز خط الوسط ، لكن تمريرة من كرة ثابتة كانت كافية للزوار ليسجلوا ضد مسار المباراة.في القائم البعيد ، حيث تولى فلوريان توفين إتمام كرة الركلة الحرة التي سددها ديميتري باييت ( 0-1 ، 31).

الباريسيون استأنفوا سيطرتهم وأحكموا مجددا إغلاق منطقة الفريق الخصم ،لكن اللاعبين الـ 22 عادوا إلى غرف تغيير الملابس دون تغير في النتيجة.

 

/media/186480/papier-om-21.jpg

بالعودة إلى الشوط الثاني، واصل الباريسيون دفع الزوار إلى أقصى حدودهم. وفي نهاية عمل جماعي الرائع ، سنحت فرصة رائعة للباريسيين لتعديل النتيجة بعد تمريرة دقيقة من نيمار نحو فلورنزي الذي مررها عرضة نحو سارابيا، لكن تسديدة الأخير وجدت مجددا الحارس مانداندا ليبعدها بأعجوبة من خط المرمى (56). حاول البرازيلي مرة أخرى بعد دقيقتين ، واصطدم مرة أخرى بحارس مرسيليا (58) ، قبل أن ينتهز أنخيل دي ماريا فرصته ويسجل هدفا رفضه الحكم بداعي التسلل (61).

رد مرسيليا بواسطة داريو بينيديتو ، الذي تم رفض هدفه أيضا بداعي التسلل (64).

بعيدًا عن الإحباط ، تحرك رجال توماس توخيل إلى الأمام. وفي عمل جماعي جديد ، رأى نيمار كرته من مسافة قريبة تبتعد عن الإطار بقليل  (المركز) ، قبل أن يخطيء المرمى ثانية بكرة رأسية استقبلها من بيرنات (75).

 

/media/186477/papier-om-18.jpg

بعد ذلك ، حاول الباريسيون المصممون والمتحدون تجاوز الكتلة الدفاعية للفريق الخصم بإلقاء كل قوتهم في المعركة.

العديد من الفرص تؤكد السيطرة الباريسية - 14 تسديدة - لم تكن كافية لزعزعة فريق فيلاش بواش. الدقائق الأخيرة، المرتبكة، لن تغيرهذا الوضع مع 5 عمليات طرد. بعد 11 عامًا من السيطرة على مباريات الكلاسيكو ، انحنى الباريسيون بأصغر نتيجة ممكنة (0-1).