فريق السيدات جنب أطفال مستشفى نيكير المرضى

السيدات

بعد زيارة لاعبي فريق كرة اليد شهر يناير الماضي، زارت لاعبات فريق باريس سان جرمان للسيدات بدورهن الأطفال المرضى لمستشفى نيكير لطب أطفال، وذلك في إطار الإتفاق الموقع منذ 2012 بين مؤسسة باريس سان جرمان للأعمال الخيرية ومستشفى نيكير لطب الأطفال. حيث تتوالى زيارات الفرق الثلاثة لباريس سان جرمان إلى المستشفى، والوقوف إلى جانب الأطفل المرضى طوال السنة.

اللاعبات اللائي توزعن على ثلاث مجموعات صغيرة قمن بزيارة مختلف غرف اطأطفال المرضى للمستشفى. وكانت الفرصة للحديث والتبادل ومقاسمة هذه اللحظات الحميمية حول صور تذكارية وهدايا تم تقديمها للأطفال. لقد باتت هذه الزيارات تقليدا ينتظره الأطفال وأولياؤهم بفارغ الصبر، والتي تلقى رضا وترحيب الطاقم الطبي الذي يرافق هؤلاء الأطفال في رحلتهم الإستشفائية.

جميع طاقم الفريق كان حاضرا في هذا الحدث التقليدي القوي بالمشاعر والأحاسيس والذي يعتبر أيضا منبعا للطاقة ومصدر إلهام للرياضيات وهن بصدد تحضير مختلف الإستحقاقات المقبلة، خصوصا الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا للسيدات الذي سيجمعهم بتشلسي الإنكليزي.

وصرحت نادية ناديم " أنا متأثرة جدا بمشاركتي للمرة الأولى في هذا اليوم مع جميع لاعبات الفريق، حالة هؤلاء الأطفال بالخصوص تؤثر في جدا، إنهم مثال للقوة والتصميم للجميع." واضافت نديم التي إلتحقت بالنادي الباريسي بداية هذا الموسم " هذه التجربة الإنسانية الرائعة، ستحفزنا جميعا لرفع التحديات التي تنتظرنا مستقبلا."

وأضافت من جهتها صبرينة دولانوا، نائبة مدير مؤسسة باريس سان جرمان الخيرية " إنها لحظات إنسانية وعاطفية قوية لجميع اللاعبات والطاقم الحاضر اليوم، إنها لحظات ساحرة فعلا، وتمثل متنفسا لهؤلاء الأطفال الذين يوجد بينهم من هو في المستشفى منذ مدة طويلة. نحن حريصون جدا على هذه الشراكة التي تجمعنا بمستشفى نيكير لطب الأطفال، وسنواصل تنظيم مثل هذه العمليات التي تساهم في ارتياح الأطفال وأوليائهم."