باريس يسحق ديجون ويتأهل إلى المربع الأخير !

الفريق الأول

/media/97932/score-cdf.jpg

بعد ثلاثة أيام من فوزهم الإستعراضي على ليون (4-2)، إنتقل الباريسيون إلى ديجون ضمن الدور ربع النهائي لكأس فرنسا. مواجهة تقدم لها رجال توخيل بحذر، بما أن ديجون هو آخر فريق تمكن من الفوز على فريق العاصة الفرنسية شهر نوفمبر الماضي. وبالمناسبة قرر الفني الألماني دخول المباراة بطريقة 4-4-2.

وبالمناسبة أيضا كان إعطاء إشارة الهجمات الباريسية من اليافع ميتشيل باكر الذي خاض أول مباراة له أساسيا، حيث لم يمض على إنطلاق المباراة حتى تمكن من فك لغز الدفاع المضيف، بعد تمريرة من سارابيا على الجهة اليسرى، مرر المدافع الأيسر الباريسي كرة قوية داخل منطقة العمليات وضعها المدافع لوتوا بالخطأ في مرماه (0-1، 1).

 

/media/97893/papier-joie-bakker.jpg

أصحاب الأرض الذين ساندهم جمهورهم ودفعهم من أجل رفع التحدي، تمكنوا من العودة في النتيجة بواسطة الدولي المغربي منير شويعر الذي سدد كرة قوية خادعت الحارس نافاس (1-1، 13).

بعد تلقيهم لهذا الهدف، إنتفض الباريسيون من جديد، وكثفوا محاولاتهم على مرمى أصحاب الأرض، فكاد كافاني يسجل الهدف الثاني من تسديدة مقصية من داخل منطقة العمليات )14)، ثم من ركنية كاد تياغو سيلفا برأسية يضاعف النتيجة (16)، قبل أن يسجل الماتادور هدفا بعد تمريرة من المدافع الأيمن توما مونييه، لكن الحكم رفضه لاحقا بعد العودة إلى تقنية (الفار) حيث لمس مونييه الكرة بيده قبل أن يمرر لكافاني (21). ومن هجهة مرتدة خاطفة كاد كاديز يسجل الهدف الثاني لديجون غير أن كرة الدولي الفنزويلي لم تجد طريقها إلى الشبك (41). كيليان مبابي الذي أبدى نشاطا كبيرا طيلة هذا الشوط تكفل بمضاعفة النتيجة للباريسيين بعد أن إنفرد بحارس ديجون مسددا كرة محكمة وقوية (1-2، 43).

 

/media/97915/papier-but-mbappe.jpg

بعد العودة من غرف تغير الملابس، لم يتراجع ضغط رجال توخيل، حيث تمكن تياغو سيلفا من تسجيل الهدف الثالث برأسية لئيمة بعد ركنية سددها سارابيا (1-3، 49). بعد دقائق قليلة تحول الممرر إلى ÷داف، حيث نجح الدولي لإسباني في إستغلال كرة مرتدة من الحارس رونارسون وسددها بيمناه داخل المرمى (1-4، 55).

/media/97918/papier-joie-ts-2.jpg

أصحاب الأرض تلقوا ضربة موجعة بعد تلقيهم لهدفي بداية الشوط الثاني، فيما أبدى الباريسيون نهما وتعطشا كبيرين للتسجيل، فتمكنوا من تشجيل هدف خامس بعد تسديدة من مبابي حولها كوليبالي بقدمه داخل مرمى حارسه (1-5، 86)، قبل أن يعود سارابيا ويسجل هدفه الشخصي الثاني والسادس لفريقه بعد عمل رائع من مبابي أهدى في ختامه الكرة للدولي الإسباني (1-6، 92). وسجب بالمناسبة سارابيا هدفه السادس في أربع مباريات في مسابقة الكأس والأخير خلال السهرة.

/media/97899/papier-sarabia.jpg

الباريسيون الذين تفاجؤوا بتلقي هدف التعادل في هذه المباراة، إنتفضوا وهزوا شباك الفريق المضيف خمس مرات بعد ذلك، وتمكنوا في النهاية من حسم أمر الموقعة بسداسية كاملة مقابل هدف وحيد، وضمنوا بذلك مكانة لهم في المربع الأخير لمسابقة كأس فرنسا. ومازال ينتظر الباريسيين تنقلين أخرين، الأول يوم السبت المقبل إلى آميان، بعد ذلك بثلاثة أيام سيكون موعد المواجهة المرتقبة في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال أمام بوروسيا دورتموند.