بريسنيل كيمبيمبي: "أنا لاعب أحب المنافسة"

الفريق الأول

بعد نهاية موسم انتهت مبكرا بصبب الإصابة، وصيف مر تحت عنوان إعادة التأهيل، عاد معنا مدافع باريس سان جرمان في هذه المقابلة لبداية الموسم، التنقل إلى تركيا والمباراة المقبلة أمام أنجيه

خرجت لتوك من مرحلة صعبة ميزتها تلك الإصابة، ماهو أصعب شيء واجهته خلال هذه الفترة؟

"التدرب وحيدا في مركز أوريدو التدريبي. الوقت يبدو طويلا ومملا، حتى خلال فترة العطلة لم أشعر أنني في عطلة لأنه كان يجب علي العمل والتحلي بالحيطة والحذر في كل ما أقوم به حتى لا تتفاقم الإصابة. الأمر يبدو أكثر تعقيدا منه عندما تكون تتدرب مع الزملاء وتركض معهم وتقوم بالتمارين المطلوبة معهم، الوقت يمر سريعا. بعد العودة من العطلة كانت الأمور صعبة أيضا لأنني كنت أعتقد جازما أنه يمكنني اللعب. كنت أقول للأطباء والنمدلكين أنني أشعر بالأستعداد للعودة وانني في وضع جيد. الهدف بالنسبة لي كان العودة لمباراة كأس الأبطال. عندما قلت ذلك للأطباء قالوا لي أن الوقت ما زال مبكرا، كانوا يرون أن عودتي ممكنة أكثر منتصف أغسطس، فيما كنت أشعر أنني على أهبة الإستعداد خصوصا على المستوى الذهني. ولكنني عندما بدتات التدرب مع الفريق أصبت مرة أخرى. كنت الفترة معقدة نوعا ما ولكنني كنت مهيئا لذلك والطاقم الطبي أبلغني أن الأمور ستسير هكذا."

 

الفوز 1-0 على غالاتسراي شهد معكرة بدنية حقيقة، المباراة كانت صعبة، إنه نوع المباريات التي تحب...

"إنها أجواء ضدنا ولكننا تعودنا مؤخرا على اللعب في مثل هذه الملاعب، لعبنا في سلتيك وليفربول ونابولي وفي بلغراد والآن غالاتسراي. إنها أجواء ساخنة جدا ولكن النادي محضر لمثل هذه الظروف. هذه الأجواء أحبها كثيرا. منذ كنت صغيرا تعودت على هذه الأجواء.

باريس سان جرمان سيواجه أنجيه، ثاني ترتيب البطولة والذي يعتبر أيضا مفاجأة بداية الموسم...

"ستكون مباراة قوية وبدنية. المباريات أمام أنجيه كانت دائما صعبة خصوصا أن الفريق أمامنا يعطي كل ما لديه، يغلق جيدا اللعب ويلعب متكتلا ومتأخرا. نعلم أن المهخم ستكون معقدة خصوصا في بارك دي برنس، لقد شاهدنا ذلك أمام رينس. ستكون نهائي مصغر لبداية هذا الموسم لأن أنجيه يلاحقنا في الترتيب، يجب علينا تحقيق الفوز والنقاط الثلاث حتى نتمكن من الإبتعاد عنهم أكثر في الترتيب."