باريس يستعرض

الفريق الأول

/media/78180/score-cdl.jpg

جدد الباريسيون الموعد مع كأس الرابطة، لعد ثلاثة أيام من تأهلهم إلى الدور السادس عشر من كأس فرنسا وفوزهم بسداسية نظيفة على فريق ليناس الهاوي. الفريق الباريسي عاد إلى هذه المسابقة في ثاني ظهور له عام 2020، وتم تحقيق الهدف بامتياز، لأن رجال المدرب توخيل حسموا الموقعة في شوطها الأول الذي أنهوه متقدمين بثلاثية نظيفة على الضيف سانت إتيان.

أصحاب الأرض لم يتأخروا في وضع نسقهم على المباراة، فبعد إنطلاقة سريعة أولى، مرر توما مونييه كرة لإيكاردي، الذي سددها داخل الشباك مفتتحا باب التسجيل (1-0، د2). إنه الهدف الخامس عشر للهداف الأرجنتيني.

 

/media/78017/papier-icardi.jpg

الباريسيون واصلوا إستحواذهم على الكرة، محاولين إيجاد الثغرات في دفاع الفريق الضيف، وكاد خوان بيرنات يضيف الهدف الثاني بعد تمريرة متقنة من نيمار لكن تسديدته مرت جنبا القائم (18). الفريق الضيف رد بتسديدة من وهبي خزري لكن الحارس سرجيو ريكو كان يقضا وأمسك بالكرة (19)، ثم تدخل مجددا مبعدا تسديدة بعيدة قوية من تروكو (21). رجال كلود بويل أظهروا إستماتة كبيرة رغم السيطرة الباريسية، لكنهم سرعان ما وجدوا أنفسهم منقوصين عدديا بعد تلقي المدافع ويسلي فوفانا بطاقة صفراء ثانية، بعد تدخل خشن على دي ماريا (31).

منقوصون عدديا لم يستطع الخضر مجاراة النسق الباريسي، فمرر دي ماريا مجددا كرة سانحة لنيمار الذي سبق حارس سانت إتيان وخادعه مسجلا الهدف الثاني (2-0، د39). أصحاب الأرض عمقوا الفارق قبل نهاية الشوط بهدف سجله المدافع جيسي مولين ضد مرماه، بد لقطة رائعة بين لاعبي الفريق الباريسي (3-0، د44).

 

/media/78018/papier-joie-2.jpg

حافظ الباريسيون على نسقهم بعد العودة من غرف تغيير الملابس، وتمكن إيكاردي من تسجيل الهدف الرابع لفريقه والثاني له شخصيا بعد عمل مميز من مبابي (4-0، د49). مبابي عاد مرة أخرى ومرر كرة على طبق من ذهب لإيكاردي الذي تمكن من تسجيل هدفه الشخصي الثالث والخامس لفريقه (5-0، د57)، وهو الهدف السابع عشر لإيكاردي في جميع المسابقات هذا الموسم.

قبل أن يتبادل هذا الثنائي الأدوار، فتحول إيكاردي إلى ممرر ومبابي إلى هداف (6-0، د67). الفريق الضيف قلص الفارق من ركلة جزاء سددها كاباي وردها سردجيو ريكو قبل أن تعود الكرة لكباي مجددا ويضعها برأسية داخلالشباك (6-1، د71). الباريسيون أضافوا هدفا سابعا بواسطة كافاني بعد تمريرة من مبابي، لكن الحكم رفضه بحجة وضعية تسلل ابن بوندي.

 

/media/78024/papier.jpg

في ختام مباراة أخرى تميزت خصوصا باستعراض باريسي مميز، تمكن رجال توخيل من تحقيق الفوز آداء ونتيجة، مواصلين الدينامية الجيدة التي يمر بها الفريق ومسجيلن فوزهم الثامن على التوالي في جميع المسابقات. مسجيلن 41 هدفا ولم يتلقوا إلا 4 أهداف خلال هذه السلسلة اللافتة. إنها الطريقة المثلى ربما لتحضير مباراة موناكو المزدوجة التي تنتظر الفريق الباريسي (الأحد 12 والأربعاء 15 يناير).