باريس يبقي على الضغط أمام لنس !

الفريق الأول

فاز باريس سان جرمان على ضيفه لنس 2-1 هذا السبت في بارك د ي برنس ضمنالجولة الخامسة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

استعادة نغمة الفوز في الدار، للحفاظ على السباق المحموم في صدارة ترتيب البطولة، كانت مهمة باريس سان جرمان الواضحةـ خذا السبت عندما ستقبل لنس. وبهذه المناسبة أراح المدرب بوتشيتينو بعض كوادره ومنح الفرصة لآخرين على غرار ماورو إيكاردي، يوليان دراكسلير وبابلو سارابيا الذين دخلوا أساسيين.

التحدي الكبير الذي كان ينتظر الباريسيين، هو عدم السقوط في الفخ الذي نصبه الفريق الضيف الذي يعتبر مفاجأة البطولة في أول موسم له في دوري الأضواء، والذي جاء إلى حديقة الأمراء عازما على الاحتفاظ بمركزه الخامس. لكن باريسيينا تمكنوا من بدء هذه المباراة بطريقة جيدة، حيث ضاعفوا الهجمات والضغط على الدافع الخصم.

سيطرة ميدانية ترجمت عبر عدة فرص، من إدريسا غاي (1)، ثم ماورو إيكاردي (6، 13) وحتى دانيلو الذي رأى رأسيته المحكمة يردها الحارس فارينيز بأعجدوبة (23). غير أن الفرج جاء من قدم نيمار الذي تمكن من استغلال خطأ دفاعي وانفرد بالحارس وخادعه بهدوء (1-0، 33).

وإذا كان الباريسيون قد واصلوا خلق الفرص التي تهاطلت عليهم، كانوا مجبورين أيضا على مضاعفة الحذر أمام الفريق الشمالي، واضطر الحارس نافاس للتخدل بصرامة وقوة أمام ابن النادي المعار للنس أرنو كاليموندو قبيل نهاية الشوط (42). وكان ذلك بمثابة التحذير بضرورة توخي الحيطة وعدم الإسترخاء.

الرهانات كانت مختلفة بين الفريقين، ولكن الهدف كان واحدا وهو تحقيق الفوز. وكان من المنطقي أن يضاعف الفريقان منمجهوداتهما في الشوط الثاني لبلوغ الهدف ! من الجانب الباريسي كانت المبادرة من القائد ماركينيوس الذي تكفل بمضاعفة النتيجة برأسية محكمة من ركنية نفذها نيمار (2-0، 59)... مباشرة بعدها قلص غاناغو النتيجة (2-1، 61). ليرمي الباريسيون بثقلهم سعيا منهم لتسجيل هدف ثالث يريحهم ويبعدهم عن أي مفاجأة وكادوا ينجحوا في ذلك من ركلة حرة مباشرة من نيمار (67)، ثم من هدف لإيكاردي تم إلغاؤه بداعي التسلل...

 

في النهاية، أدار الباريسيون المباراة بذكاء، محافظين على تقدمهم حتى صافرة النهاية، حاصدين فوزا جديدا في سباقهم المجنون نحو اللقب. وكان ذلك بمثابة المتنفس قبيل مباراتهم المهمة امام مانشستر سيتي في إياب نصف نهائي دوري الأبطال الثلاثاء المقبل.