االباريسيون يتألقون قبل توقف البطولة !

الفريق الأول

حقق باريس سان جيرمان فوزا عريضا على ضيفه اوكسير 5-0، ضمن الجولة الخامسة عشرة عشرة من الدوري، وتألق بالتالي باريسيونا في آخر مباراة لهم قبل كأس العالم.

في حديقة أميرية مملوءة عن آخرها، ضرب الباريسيون موعدا لعشاقهم في ساعة الظهيرة في مباراة جمعت جميع العوامل اللازمة لتقديم المتعة والتألق قبل انطلاق العرس الكروي العالمي في قطر. وقرر المدرب الباريسي كريستوف غالتيه إشراك ثلاثي الهجوم الساحر المكون من مبابي ونيمار وميسي في هذه المباراة الأخيرة قبل بدء كأس العالم.

وسط هذه الأجواء، لم يكن أحد يشك في أن الثلاثي الساحر لن يدخر جهدا من أجل تقديم استعراض يليق بالمناسبة، امام فريق متكتل دفاعيا، وزاد مدره من تعقيد مهمة الثلاثي الامامي باعتماد طريقة لعب كثيفة وسريعة، ولكن ذلك لم يقف عائقا أمام الفريق الباريسي الذي تمكن سريعا من افتتاح باب التسجيل بواسطة كيليان مبابي من تمريرة من الظهير الايسر نونومينديش (1-0، 11).

افتتاح باب التسجيل لم يثن لاعبينا على مواصلة السيطرة والسعي إلى توسيع الفارق سريعا، فكثفوا الهجمات، رغم خروج لاعبي الفريق الضيف من قوقعتهم وتكتلهم ومحاولتهم التقدم سعيا لتعديل النتيجة وتدارك الفارق، ولكن النتيجة لم تتغير حتى نهاية الشوط الأول. ولكن الباريسيين لم يتأخروا بعد الاستراحة في تسجيل هدف الاطمئنان بواسطة كارلوس سولير (2-0، 50).

سولير واصل التألق وتألق مجددا بتمريرة رائعة لأشرف حكيمي الذي انطلق كالسهم وتمكن من مخادعة الحارس بونوا كوستيل بتسديدة بوجه القدم (3-0، 57).

بقية المباراة كانت لذيذة لذة التمريرة التي أهداها نيمار لميسي الذي سدد الكرة بطريقته التقليدية ولكن القائم حرم الدولي الارجنتيني من التسجيل وناب عن الحارس كوستيل. ثم جاء التغيير الناجح والفعال الذي أحدثه المدرب غالتييه بإقحامه إيكيتيكي وريناتو سانشيز، الأول مرر للثاني في الهدف الرابع (4-0، 81). وكانت الكرزة على الكعكة بأن تمكن المهاجم الباريسي الشاب من تدشين سجله التهديفي مع فريق العاصمة الفرنسية وتسجله الهدف الخامس (5-0، 84).

 

وكانت الخاتمة المثالية، قبل أن نلتقي مجددا بعد أكثر من شهر في سهرات شتوية. بينما عزز الباريسي صدارته لترتيب الدوري في انتظار العودة نهاية ديسمبر.