باريس يجدد الموعد مع الفوز

الفريق الأول

أهم اللحظات تحت المجهر:
في نهاية بعد ظهر هذا اليوم، شعر الباريسيون بلطف أجواء المنطقة، وخصوصا جدد أبطال فرنسا الموعد مع عادتهم التي دأبوا عليها: وهي الفوز !

في ملعب ريمون كوبا، الإنتباه جذبه الشاب مبي سوه، الذي أقحم أساسيا في هذه المباراة وخاض أول تجربة له في الليغ1 وهو في السابعة عشرة. غير أن الأنظار تحولت سريعا نحو مرمى الحارس بوفون، الذي تدخل مرتين ببراعة، الأولى رادا تسدسدة مقوسة لتيت (10)، والثانية بأعجوبة أمام باهوكين (16) ! أما السيطرة في الملعب وفنيا فكانت باريسية خالصة، ,أعتقد كافاني أنه جسد هذه السيطرة وترجمها إلى هدف إلا أن الحكم رفضه (18). بعد 120 ثانية كان دور ني الذي إستغل كرة رائعة من ألفيس مرة أخرى وأسكنها الشباك مسجلا هدف فريقه الأول (0-1، د20) ! ثم حاول كافاني توسيع الفارق براسية محكمة لامست القائم (38)، ثم جدد المحاولة وكاد يضيف هدف فيقه الثاني (40). مع نهاية الشوط الأول دخل الباريسيون غرف تغيير الملابس بتقدم طفيف في النتيجة، ولكن بسيطرة واضحة وبروح إيجابية.

 

إتجاه المباراة ومآلها توضح أكثر بعد مرور نحو ساعة من اللعب عندما تمكن دي ماريا من تسجيل الهدف الثاني بعد تمريرة محكمة من نيمار (0-2، د58) ! ومع توالي الدقائق توالت أيضا الفرص للفريق المضيف، فسدد طراوري كرة قوة لم تجد طريقها إلى الشباك(73)، قبل أن يرفض الحكم هدفا برأسية اللاعب سانتاناريا (75)، قبل أن يسدد تيت كرة علت الرمى (77). الباريسيون حاولوا تهدئة اللعب، ولكنهم تركوا الفرصة في النهاية لخصومهم لتقليص الفارق، حيث عوقب ماركينيوس ببطاقة حمراء ومنح الحكم ركلة دزاء لأنجيه، تيت سددها وردها بوفون غير أن لاعب أنجيه تابع الكرة وعاود ردها إلى الشباك (1-2، د87). غير أن الهدف لم يؤثر في النتيجة النهائية والفوز الباريسي الثامن والعشرين في الدوري بعد 36 جولة.


باريسي في المباراة:
هل هو تأثير العصابة التي ربط بها رأسه؟ بالتأكيد لا، لأن الفنان ليس بحاجة لأكسسوار حتى يبدع ! غير أن ني سجل هذا السبت هدفه الأول بالرأس في الليغ1 (من 34 هدفا سجلها). كما تمكن من تمرير كرة سانحة وحاسمة بعد توغله على الجهة اليسرى، حولها دي ماريا إلى هدف ثان للباريسييين، كما كان صانع اللعاب الباريسي خطرا في أغلب محاولاته الهجومية التي أزعجب المدافعين وأربكتهم، وتمكن في النهاية من التسيجل والتمرير الحاسم للمرة السادسة في الدوري هذا الموسم...

 

الكلمة: مئوية
سجب أنخيل دي ماريا الهدف رقم 100 لباريس سان جرمان هذا الموسم في الدوري. الأرقام لا تكذب أبدا: هذا الموسم، تمكن الأرمادة الهجومية الباريسية من تسجيل معدل 3 أهاف في المباراة في البطولة، وتمكنت من التسيجل في جميع المباريات الــــــ36 في الليغ1. مازال أمام الباريسيين مباراتين لمعادلة رقم قياسهم في عدد الأهداف (108 الموسم الماضي).


في الواجهة:
السبت المقبل (21:00)، سيشهد بارك دي برنس آخر مباراة لأبطال فرنسا هذا الموسم. بمناسبة الجولة السابعة والثلاثين وما قبل الأخيرة لدوري 2018-2019، حيث سيستقبل الأحمر والأزرق ضيفه ديجون، الساعي لإنقاذ بقائه في دوري الأضواء، والذي خسر ذهابا على أرضه (0-4). الموعد غذن بعد أسبوع في الديار، في آخر سهرة هذا الموسم والتي ستشهد الإحتفال بتسلم درع البطولة لأبطال فرنسا.