الاستمرارية

 عاد لاعبو باريس سان جرمان الى أجواء التدريبات بعد استفادتهم من يومي راحة. وسيركز الفريق على تنقله الى غانغان حيث تنتظره مباراة أمام الفريق المحلي ضمن الجولة الثانية من الدوري الفرنسي.

تحت سماء ملبدة التقى مجددا المدرب أوناي ايمري بمجموعته في مركز أوريدو التدريبي هذا الأربعاء بعد يومين مستحقين استفاد منهما اللاعبون لأخذ قسط من الراحة.، وذلك بعد أسبوع جنوني اختتمه الفريق بفوز على آميان (2-0). وعاد الفريق الى العمل للتحضير الجيد لمباراة الجولة الثانية من الدوري الفرنسي، حيث سيتنقل فريق العاصمة الى غانغان لمواجهة الفريق المحلي في ملعب رودورو يوم الاحد على الساعة التاسعة مساء..

  الاستمرارية

الباريسيون يتنقلون الاحد الى غانغان وفي ذاكرتهم ذكريات سيئة تعود الى الموسم الماضي حيث خسروا على أرضية ملعب رودودرو (2-1)، ولكنهم سيذهبون هذه المرة بروح الاستدراك وتعديل الكفة وإعادة الأمور الى نصابها، ورغم أن الموسم في بدايته الا أن المباراة تكتسي أهمية كبيرة لفريق العاصمة الفرنسية، الذي يريد المواصلة على نسق الانتصارات واضافة ثلاث نقاط أخرى الى رصيده بتحقيق انتصار ثان لضمان انطلاقة جيدة هذا الموسم وفي أفضل الظروف، خصوصا أن رجال المدرب أنتوان كومبواري حققوا انتصارا ثمينا في الجولة السابقة في ميتز أمام الفريق المحلي (3-1) وبدؤوا بذلك شهرهم بنتيجة إيجابية محفزة ومشجعة..

في سان جرمان أون لي حيث يتواجد مقر أوريدو التدريبي بدأ اذن الباريسيون تحضيرهم لهذا التنقل، حيث أستهل اللاعبون حصتهم التدريبية هذه بالتسخينات الكلاسيكية ثم بحصة لتقوية العضلات قبل أن يتواصل العمل بعيدا عن أعين الصحافيين وكاميراتهم حيث عكف الطاقم الفني على العمل الفني بمجموعة من الجمل الفنية والتكتيكية وأخيرا أقيمت مواجهة فيما بين اللاعبين في ختام هذه الحصة. حصة حضرها النجم الجديد نيمار الذي يواصل تأقلمه واندماجه الجيدين في المجموعة، وقد يكتشف أجواء الدوري الفرنسي للمرة الأولى هذا الأحد بقميصه الجديد في غانغان.

  الاستمرارية

وكرمز لمواجهة هذا الاحد، كان برازيلي آخر قد تألق في ملعب رودورو مع باريس سان جرمان، انه رونالدينيو الذي سجل هدفا ساحرا في الموسم 2002-2003 في مرمى غانغان. هدف لازال عالقا حتى الآن في ذاكرة أنصار باريس سان جرمان وعشاق الكرة..

يملك الباريسيون هذا الاحد فرصة إضافة نقاط ثلاث الى رصيدهم واكمال الجولتين الأوليين بست نقاط من ست ممكنة، قبل أن يستقبلوا مرتين على أرضية البارك دي برنس كلا من تولوز وسانت إتيان في ختام هذا الشهر. .