أسبوع حاسم

يحتل باريس سان جرمان صدارة الدوري الفرنسي لكرة القدم بفارق 14 نقطة عن ملاحقه المباشر موناكو، الذي سيستقبله يوم الاحد المقبل في ختام الجولة الثالثة والثلاثين من الدوري، وفي حال فوز الازرق والاحمر بالمباراة سيتوج بطلا لفرنسا للمرة السابعة في تاريخه.

يفتح لقب الدوري الفرنسي ذراعيه للفريق الباريسي المستقوي بنقاطه الـ84 التي يمتلكها في رصيده ! والمعادلة بسيطة ولا تتطلب كثير حسابات، فعلى الباريسين الفوز في مباراتهم المقبلة أمام مطاردهم الاقرب، موناكو، الذين سيستقبلونه في ملعب بارك دي برنس، للتوويج بلقب سباع في تاريخ النادي. وفي حال الفوز يوم الاحد المقبل سيسترد رجال المدرب أوناي إيمري درع البطولة من فريق الامارة وفي المرحلة الثالثة والثلاثين منها.

أسبوع حاسم

تشكيلة فريق الامارة التي تعود كافاني وزملاؤه اففوز عليها هذا الموسم في جميع المسابقات التي واجهوها فيها، كما يتذكر ذلك الماتادور:" لقد واجهنا موناكو ثلاث مرات هذا الموسم، وتمكنا في كل مرة الفوز وأظهرنا أمامهم طموحنا ورغبتنا في التغلب عليهم. يجب علينا تكرار الشيء نفسه يوم الاحد في بارك دي برنس. هذه المباراة مكنها تحديد مصير اللقب !"

أسبوع حاسم

ويطمح رجال المدرب أوناي إيمري في اتسغلال هذه الفرصة للتتويج باللقب على ارضهم وأمام جماهيرهم وهو ما لم يحدث منذ عام 1994، (عام 2014 توج بارس سان جرمان مباشرة قبل انطلاق مباراته امام رين ضمن الجولة السادسة الثلاثين). ويضيف كافاني :" اذا كان لدي الحيار، أضل طبعا التتويج أمام جماهيرنا، وقد يكون ذلك فرصة أيضا لعيش لحظات استثنائية وتاريخية مع انصارنا في ملعبنا."

أسبوع حاسم

وعاد لاعبو باريس سان جرمان الى اجواء التدريبات بعد فترة من الراحة، وهم يحملون فكرة وحيدة، التحضير في أفضل الظروف استقبال موناكو، وبحسب ماركينيوس الذي أسر لنا بعد خروج اللاعبين من ملعب جوفروا غيشار الجمعة الماضي :" من أجل الحسم في اسرع وقت ممكن أمر اللقب."