النادي المدربون
المدربون
  • المدربون من 1970 الى 1980
  • المدربون من 1979 الى 1991
  • المدربون من 1991 الى اليوم

المدربون من 1970 الى 1980


المدرب الاول: بيار فيليبون (1970-1972، 74 مباراة)
بعد ان دافع عن الوان اندية راسينغ، ستاد فرانسي، روان، غرونوبل وانغوليم، بات فيليبون الذي كان مدافعا، اول مدرب رسمي لباريس سان جرمان في الخامسة والثلاثين من عمره عام 1970، وذلك بعد عام واحد من خلافته للمدرب الشهير روجيه كونول في نادي ستاد سانجرمانوا. لم يتردد في العودة عن اعتزاله ليعزز دفاع فريق العاصمة ونجح في بناء فريق يمزج بين اللاعبين المحترفين والهواة. بعد موسم اول ناجح تمكن بيار فيليبون من قيادة فريقه باقتدار في الدرجة الاولى على الرغم من العلاقات المتوترة بين فريقه وستاد ساجرمانوا. ترك الفريق عام 1972 واستمر في مزاولة مهنة التدريب في بوردو وكامبري وتور.



المدرب الثاني: روبير فيكو (1972-1975، 131 مباراة)
كان فيكو مدافعا صلبا في صفوف فريق سبورتينغ كلوب دو تولون قبل ان يعتزل اللعبة نهائيا ويشرف على تدريب لو لافاندو (1964) ثم شاتورو. انتقل الى باريس جرمان حيث استلم في بادىء الامر الاشراف على تدريب الشبان (تحت 18 عاما). نجح في قيادة هذه الفئة العمرية الى نصف نهائي كأس غامبارديلا، ثم استلم منطقيا الاشراف على الفريق الاول خلفا لفيليبون عام 1972. جدد له رئيس النادي انذاك دانيال هيشتر الثقة به لمدة سنتين الى جانب جوست فونتين، لكن الطلاق بين الطرفين حصل مطلع موسم 1975-1976، عندما رفض فيكو عرض ناديه باشراف على الفريق الرديف وان يكون مسؤولا عن التعاقدات فترك العاصمة. ثم استلم تدريب روان ثم فريق بي اف سي ثم منتخب الغابون الوطني.



المدرب الثالث: جوستو فونتين (1973-1976، 137 مباراة)
كان جوست فونتين هدافا اسطوريا في صفوف ريمس ومنتخب فرنسا (20 مباراة دولية سج خلالها 30 هدفا)، وهو لا يزال يحتفظ بالرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة في نسخة واحدة من نهائيات كاس العالم (13 هدفا عام 1958). بعد اصابة خطيرة في ساقه، اصبح مدربا لفترة وجيزة للمنتخب الفرنسي عام 1969 قبل ان يقبل التحدي الذي عرضه عليه دانيال هيشتير الذي كان يرغب في بناء فريق قوي في العاصمة باريس. كان فونتين مهندس صعود فريقه الى الدرجة الاولى عام 1974 معتمدا على كرة هجومية وجذابة. لكن علاقة الصداقة بين دانيال هيشتير وجوستو فونتين انتهت امام المحاكم حيث حصل المدرب على تعويضات بعد فسخ العقد بينهما. استمر جوستو في مزاولة مهنة التدريب واشرف على فريق تولوز ثم منتخب المغرب الوطني.



المدرب الرابع: فيليبور فاسوفيتش (1976-1977 و1978-1979، 73 مباراة)
يملك فاسوفيتش سجلا رائعا كلاعب حيث احرز 14 لقبا وكاسا محلية في صفوف بارتيزان بلغراد، النجم الاحمر ثم اياكس امستردام، كما خاض 32 مباراة دولية سجل خلالها هدفين. اما فخره الاساسي فيتمثل بفوزه بكأس ابطال الاندية الاوروبية مع اياكس ويوهان كرويف في 2 يونيو/حزيران عام 1972 اثر فوز فريقه على باناثينايكوس 2-0 في المباراة النهائية. عرف عن فاسوفيتش بانه مدرب شغوف، تولى الاشراف على فريقي بارتيزاد بلغراد وانجيه قبل الانتقال الى باريس سان جرمان. كان الهدف الاساسي في مهمته الجديدة قيادة فريقه الى احدى المسابقات الاوروبية. على الرغم من موسم ايجابي، فشل بفارق ضئيل في تحقيق الهدف المنشود فترك النادي على الرغم من ان مجلس ادارة النادي عرض عليه تجديد عقده. لكن فاسوفيتش عاد بعد 16 شهرا بطلب من رئيس النادي بوريلي، لكن النتائج كانت مخيبة. وسط ضغوطات نقابات المدربين ورئيسه غي رو، ترك فرنسا فجأة عام 1979. واصل فاسوفيتش مسيرته التدريبية فاشرف على فرق اثنيكوس (اليونان)، والنجم الاحمر بلغراد. اصيب بمرض الربو، فاوقف مسيرته التدريبية وانصرف لممارسة مهنة المحاماة في التسعينات. توفي فيليبور فاسوفيتش في 4 مارس/اذار 2002 اثر نوبة قلبية.



المدرب الخامس: جان ميشال لاركيه (1977-1978، 48 مباراة)
كان لاركيه صانع العاب منتخب فرنسا (15 مباراة دولية) وقائد نادي سانت اتيان (بطل الدوري سبع مرات وحامل الكأس اربع مرات)، لكنه وضع حدا لمسيرته في الملاعب مبكرا لكي يصبح مدربا لباريس سان جرمان. ادى عدم وجود صانع العاب حقيقي في صفوف الفريق الى عودة لاركيه عن اعتزاله ليشغل منصب المدرب اللاعب، وكان المهمة صعبة في تلك الفترة للجمع بين المنصبين. وجد باريس سان جرمان نفسه في المركز الاخير، فقرر لاركيه ان يصب تركيزه على مهنة التدريب فقط. كانت النتائج متوسطة، ما ادى الى فشله، قبل ان يعود لاعبا عاديا في سان جرمان بعد موسم واحد على قدومه الى النادي. ثم بعد ان اعتزل مجددا ونهائيا، اصبع لفترة بضعة اسابيع مديرا عاما في النادي ثم ترك كرة القدم الاحترافية وانضم الى راسينغ كلوب دو فرانس قبل ان يبدأ مسيرته في التعليق الرياضي على الشاشة الصغيرة الى جانب زميله تييري رولان.



المدرب السادس: بيار الونزو (1976-1977، 1978-1979، 1979-1980، 18 مباراة)
كان الونزو لاعبا في ناديي عين تيموشانت وافالانيدا (الجزائر)، وجاء الى فرنسا عام 1961 وانضم الى فريق ريد ستار، ثم كان وانهى مسيرته في مونتون. عام 1971، وبعد ان قام بمهمة المربي للعناية بالاطفال الذي ارتكبوا جنحا او الذين يعانون من تخلف عقلي، حصل على شهاداته في التدريب. اشرف الونزو على فريق سان تروبيه حيث التقى بدانيال هيشتير قبل ان يتزوج من شقيقته. التحق بباريس سان جرمان عام 1976 واشرف على مركز التكوين فيه قبل ان يستلم الفريق الاول ثلاث مرات بينها مرتان مع ايليا بانتيليتش (1977) وكاميل شوكييه (1979) حيث قام بمنصب المدرب المؤقت لفترة طويلة. عام 1978 وبعد رحيل لاركيه، وضع المسؤولون في النادي ثقتهم به اخيرا. لكن لسوء حظه قام فرنسيس بوريللي في تغيير رأيه واستدعى فاسوفيتش مجددا ما ادى الى رحيل الونزو الذي اشرف في ما بعد على فرق بيريغو، نيس وكان. قام لويس فرنانديز الذي بدأ مسيرته باشرافه بدور المدرب المساعد له لدى عودته الى باريس سان جرمان عام 1994. ثم لحق الونزو بفرنانديز عندما اشرف الاخير على تدريب اتلتيك بلباو، ثم في باريس سان جرمان عام 2000 كمساعد له. بعد ستة اشهر، اعتزل التدريب وترك عالم كرة القدم الاحترافية. لا يزال حتى ايامنا هذه يتابع نتائج باريس سان جرمان وابنه جيروم حارس مرمى الفريق منذ موسمين.

المدربون من 1979 الى 1991


المدرب السابع: جورج بيروش (1979-1983، 1984-1985، 211 مباراة)
كان بيروش مهاجما في صفوف اندية سانت اتيان ونيم وستراسبورغ وستاد فرانسيه ولعب 3 مباريات دولية قبل ان يصبح مدربا للونيل وليل حيث اقيل من منصبه في تشرين الثاني/نوفمبر 1976 وذلك بعد 4 مواسم على رأس ادارته الفنية. بدأ بعدها فترة طويلة من الجفاء وخبرة متقلبة في وجدة (المغرب) قبل ان يعينه باريس سان جرمان مدربا لفريقه عام 1979. وبدأ جورج بيروش مشوارا رائعا مع باريس سان جرمان ودون اي تعثر توجه بلقبي في مسابقة كأس فرنسا. وامام الضغط الكبير الذي عانى منه وأنهكه قرر بيروش الابتعاد عن دكة البدلاء لمدة عام واحد خصصها لهوايته الصيد لكنه لم يتمكن من مقاومة دعوة رئيس النادي بوريلي للعودة الى الادارة الفنية لنادي العاصمة وتم ذلك بعد 8 أشهر ونجح في قيادة الفريق الى المشاركة في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي. وكان الموسم التالي مخيبا وقام المسؤولون عن النادي باقالته خلال الموسم نفسه. وانتقل بيروش بعدها الى تدريب بيريجو وكيمبيه وفالنسيان حيث قاده الى اقصاء باريس سان جرمان من مسابقة كأس فرنسا عام 1990.



المدرب الثامن: لوسيان لودوك (1983-1984، 38 مباراة)
كانلوسيان لودوك شخصية كروية ومديرا فنيا معروفا عندما خلف بيروش. كان لاعب وسط في صفوف منتخب فرنسا (4 مباريات) ولعب في صفوف بولوني وروبي (بطل فرنسا عام 1947) وسيت وريد ستار وراسينغ قبل بدء مسيرته التدريبية وعمره 34 عاما فقط. أشرف على التوالي على تدريب انيسي وموناكو (لقبان في الدوري عامي 1961 و1963 ولقب واحد في مسابقة كأس فرنسا عام 1963) وسيرفيت جنيف وانجيه ومرسيليا وريمس ومنتخب الجزائر ثم العودة الى موناكو حيث قاد من جديد الى لقب الدوري عام 1979. مع اقترابه من الاعتزال لم يبق سوى موسم واحد مع باريس سان جرمان قبل ان يترك منصبه قبل نهاية الموسم الى سلفه جورج بيروش.



المدرب التاسع: كريستيان كوست (1984-1985، 15 مباراة)
كان كوست مسؤولا في مركز التكوين التابع لنادي باريس سان جرمان وهو حل مكان جورج بيروش في الادارة الفنية للفريق بعد اقالة الاخير. ولعب كوست 5 مباريات دولية مع منتخب بلاده وسجل خلالها هدفين، ودافع عن الوان اندية سيت وليل وريمس ولافال وثونون ثم درب فريق شينوا السويسري لمدة 3 مواسم. حافظ باريس سان جرمان بقيادته على مكانته في الدرجة الاولى قبل ان يخسر المباراة النهائية لمسابقة كأس فرنسا امام موناكو. وعلى الرغم من حصيلته الايجابية على حد كبير، ترك كوست مكانه الى جيرار هوييه، وعمل مساعدا للاخير قبل ان ينتقل بعد عام الى تدريب انيسي. ويشغل كوست منذ عام 2001 منصب المدير الفني الوطني للغابون حيث يقود المنتخب النسوي لهذه الدولة.



المدرب العاشر: جيرار هوييه (1985-1988، 123 مباراة)
جيرار هوييه مدرس سابق للغة الانكليزية، لعب في صفوف توركيه (1973-1976) ثم بدأ مسيرته التدريبية عن سن 26 عاما. قاد على التوالي توركيه ونو-لي-مين ولنس. نجح هوييه في موسمه الاول مع باريس سان جرمان في قيادته الى لقب بطل الدوري محققا حلما تطلع اليه فريق العاصمة منذ 50 عاما. لكن بقية المشوار للاسف كانت اقل سعادة. بعد استبعاده لصالح مساعده اريك مومبايرتس، عاد هوييه لانقاذ الفريق من الهبوط الى الدرجة الثانية. وفي عام 1988، التحق هوييه بالاتحاد الفرنسي لكرة القدم. عمل مساعدا لميشال بلاتيني على رأس الادارة الفنية للمنتخب الفرنسي قبل ان يصبح مدربا له لكنه استقال عقب الخسارة المأساوية امام بلغاريا 1-2 في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 1993 على استاد بارك دي برانس. اصبح بعدها مديرا فنيا وطنيا ومدربا للمنتخب الفرنسي تحت 18 عاما (1994-1996) ثم للمنتخب الفرنسي تحت 20 عاما (1996-1997). وفي عام 1998، ترك هوييه فرنسا للاشراف على الادارة الفنية لفريق ليفربول الانكليزي وقاده الى الفوز بكأس الاتحاد الاوروبي والكأس السوبر الاوروبية عام 2001 وكأس انكلترا والدرع الخيرية في العام ذاته وكأس الرابطة الانكليزية عامي 2001 و2003). سجل رائع بالنسبة الى رجل اصيب بنوبة قلبية في تشرين الاول/اكتوبر 2001ابعدته عن الملاعب لمدة 4 اشهر.



المدرب الحادي عشر: اريك مومبايرتس (1988، 8 مباريات)
بعدما لعب مع اندية مونتارجيس ونيمور واي ان اف فيشي ولنس ونو-ليمين ومونلوسون، التحق مومبايرتس في سن الثامنة والعشرين برابطة اوفيرن حيث شغل منصب المستشار الفني داخل الادارة الفنية الوطنية. بعد رحيل كريستيان كوست، منحه جيرار هوييه الذي جاوره في فريق نو-لي-مين، منصب مسؤول في مركز التكوين التابع لنادي باريس سان جرمان وعمره 30 عاما فقط! وبعد 8 مباريات دون انتصار خلف المدرب المستقبلي لليفربول لمدة 55 يوما على رأس الادارة الفنية لباريس سان جرمان، لكن فرانسيس بوريلي فضل اعادة هوييه الى مركز المدرب خلال فترة التوقف الشتوية. عاد مومبايرتس الى منصبه في مركز التكوين حتى عام 1989 عندما انتقل الى تدريب غانغان ثم كان. في عام 1995، استلم منصبه داخل الادارة الفنية الوطنية لرابطة ميدي-بيرينيه قبل الانضمام الى تدريب تولوز عام 1999. كان الفريق وقتها في الدرجة الوطنية ونجح في قيادته الى الدرجة الاولى.



المدرب الثاني عشر: توميسلاف ايفيتش (1988-1990، 86 مباراة)
لعب ايفيتش لمدة 13 عاما مع اف سي سبليت وهو مدرب معروف بسجله الغني بالالقاب: 12 لقبا مع هايدوك سبليت واياكس امستردام واندرلخت وباناثينايكوس وافيلينو وبورتو. مع باريس سان جرمان، نجح ايفيتتش في تحقيق موسم اول رائع وكان قاب قوسين من قيادته الى احراز اللقب. لكن باريس سان جرمان خيب الامال في الموسم التالي حيث ترك ايفيتش منصبه ليواصل مشواره كمدرب رحالة باشرافه على اتلتيكو مدريد ومرسيليا وبنفيكا وفنربغشة وبورتو وستاندار لياج ثم منصب الدير الفني الوطني لمنتخب كرواتيا ثم اصبح مدربا لايران والامارات! وبعد اشرافه للمرة الاخيرة على مرسيليا وتعرضه الى نوبة قليبية في كانون الاول/ديسمبر 2001، اعتزل مسيرته كمدرب عن سن 68 عاما.



المدرب الثالث عشر: هنري ميشال (1990-1991، 41 مباراة)
كان هنري ميشال صانعا لالعاب فريق نانت ومنتخب فرنسا (58 مباراة دولية، ثلاثة القاب في الدوري الفرنسي وكأس فرنسا مرة واحدة مع نانت)، وأصبح مساعدا لميشال هيدالغو الذي كان مدربا للمنتخب الفرنسي. واحرز هنري ميشال مع المنتخب الفرنسي ذهبية اولمبياد 1984 والمركز الثالث في كأس العالم 1986 قبل اقالته من منصبه بعد عامين. شغل منصب الادارة الفنية الوطنية لكنه استجاب الى نداء باريس سان جرمان ثم ترك الفريق بعد 12 شهرا ليصبح مدربا لمنتخبات الكاميرون والسعودية والمغرب والامارات العربية المتحدة وتونس. شارك هنري ميشال في 3 نهائيات لكأس العالم مع 3 منتخبات مختلفة وهي سابقة في تاريخ المسابقة. بعد تجربة في اليونان مع اريس سالونيكي، قاد مجددا فريقا مغربيا هو الرجاء البيضاوي منذ شباط/فبراير 2003.

المدربون من 1991 الى اليوم


المدرب الرابع عشر: ارتر جورج (1991-1994، ثم 1998-1999، 167 مباراة)
بعد تألقه مع بنفيكا كهداف مرعب وتتويجه معه بطلا للدوري البرتغالي 4 مرات وحصوله على لقب افضل هداف مرتين، تحول ارتر جورج (30 مباراة دولية) الى عالم التدريب حيث صنع لنفسه سجلا رائعا. حصل جورج على شهادة الاجازة في اللغة الالمانية ودبلوم مدرسة المدربين في لايبزيغ، وقاد فريقي بيليننسيش وفيتوريا غيمارايش البرتغاليين قبل ان يعانق التتويج مع بورتو باحراز كأس اوروبا للاندية البطلة (دوري ابطال اوروبا حاليا) عام 1987. بعد موسم واحد مع ماترا راسينغ الفرنسي ثم عودته الى تدريب بورتو، حط جورج الرحال مجددا في فرنسا من اجل قيادة باريس سان جرمان. بقيادته، تمكن باريس سان جرمان من تحقيق جميع اهدافه: التأهل الى المسابقة القارية ولقب كأس فرنسا ولقب الدوري المحلي في ختام موسمه الثالث الاخير معه. واجه ارتر انتقادات بسبب اسلوب لعبه فاضطر الى ترك الفريق عام 1994. بعد اشهر قليلة خضع ارتر الى عملية جراحية ناجحة لاستئصال ورم من الدماغ. عاد جورج الى تدريب بنفيكا وقاد الادارة الفنية للمنتخبين السويسري والبرتغالي وفريق تينيريفي الاسباني قبل ان يوافق على العودة الى تدريب باريس سان جرمان بعد 4 اعوام من رحيله وذلك لخلافة الان جيريس. للاسف كانت عودته فاشلة. ومنذ كانون الاول/ديسمبر 2002 عاد جورج الى الاصل من أجل تدريب اكاديميكا كويمبرا في البرتغال وهو النادي الذي بدأ فيه مشواره الاحترافي في الستينيات.



المدرب الخامس عشر: لويس فرنانديز (1994-1996، 2000-2003، 244 مباراة)
تكون لويس فرنانديز في نادي باريس سان جرمان وكان قائدا له، وخاض 60 مباراة دولية مع المنتخب الفرنسي ونال معه لقب بطل كأس أوروبا عام 1984. لعب بعد ذلك مع ماترا راسينغ وكان قبل ان يضع حدا لمسيرته الكروية ويصبح احد أصغر المدربين في دوري الدرجة الاولى عن سن 34 عاما. كانت تجربته التدريبية الاولى ناجحة حيث قاد كان الى المشاركة في كأس الاتحاد الاوروبي، وانتقل الى الادارة الفنية لباريس سان جرمان عام 1994 خلفا لارتر جورج. في باريس، نجح فرنانديز في الفوز بكأس الرابطة الفرنسية وكأس فرنسا (1995) وخصوصا كأس الكؤوس الاوروبية على حساب رابيد فيينا (1-صفر) عام 1996 واصبح اول مدرب فرنسي يحرز كأسا اوروبية. ترك باريس سان جرمان للانتقال الى اسبانيا وتحديدا اتلتيك بلباو. بعد اربعة اعوام مع الفريق الباسكي، عاد فرنانديز الى فرنسا، وبعد 6 اشهر من عودته خلف فيليب برجيرو في تدريب باريس سان جرمان. هذه التجربة الثانية مع الفريق انتهت قبل اسابيع عقب الخسارة امام اوكسير 1-2 في المباراة النهائية لمسابقة كأس فرنسا.



المدرب السادس عشر: ريكاردو مع جويل باتس (1996-1998، 106 مباريات)
خاض ريكاردو 64 مباراة دولية مع منتخب بلاده البرازيل، واحرز العديد من الالقاب مع فلومينينسي وبنفيكا لشبونة وباريس سان جرمان من 1991 الى 1995. هذا المدافع الصلب سجل اسمه باحرف من ذهب في تاريخ النادي، وفي سن الثانية والثلاثين بدأ مشواره كمدرب لنادي العاصمة بمساعدة جويل باتس. ريكاردو قاد باريس سان جرمان الى الفوز بكأس فرنسا وكأس رابطة الاندية الفرنسية (1998) قبل ان يخسر نهائي مسابقة كأس الكؤوس الاوروبية امام برشلونة (1997). غادر ريكاردو فرنسا ليعود الى البرازيل حيث درب على التوالي سبور ريسيفي وفيتوريا غواراني وكوريتيبا وجوفنتود ومنذ المنتخب الاولمبي البرازيلي منذ اشهر قليلة.



المدرب السابع عشر: الان جيريس (1998، 11 مباراة)
بدأ مسيرته الكروية في سن الثامنة عشرة مع بوردو وخاض 286 مباراة في الدوري الفرنسي (رقم قياسي في الدرجة الاولى بالنسبة الى لاعب) مه بوردو ثم مرسيليا. يملك جيريس 47 مباراة مع منتخب فرنسا الذي توج معه بلقب كأس أوروبا عام 1984. شغل منصب المدير الرياضي في بوردو ثم تولوز، وبدأ مسيرته كمدرب مع الاخير عام 1996، وبعد عامين عهد له شارل بييتري منصب الادارة الفنية لباريس سان جرمان، لكنه اقيل من منصبه بعد 8 مراحل فقط وخلفه ارتر جورج. عاد بعد ذلك الى تولوز وتركه مجددا مطلع موسم 2000-2001. كان جيريس مرشحا لاستلام منصب مدرب المنتخب الفرنسي عام 2002 لكنه قرر اخيرا السفر الى المغرب وتدريب فريق الجيش الملكي.



المدرب الثامن عشر: فيليب برجيرو (1999-2000، 75 مباراة)
كان مشوار فيليب برجيرو حارس مرمى مع بوردو وليل وتولوز من 1973 الى 1988، ويملك في سجله 3 مباريات دولية مع المنتخب الفرنسي ولقب كأس اوروبا معه عام 1984. في عام 1988، التحق بالجهاز الفني للمنتخب الفرنسي وشارك في احراز اللقب الغالي مع ايميه جاكيه وهو كأس العالم على حساب البرازيل عام 1998. ترك الجهاز الفني للديوك بعد هذا الانجاز ليصبح مدربا مساعدا لألن جيريس ثم ارتر جورج في باريس سان جرمان. بعد اقالة المدرب البرتغالي، استلم برجيرو الادارة الفنية لنادي العاصمة وانقذه من الهبوط الى الدرجة الثانية ثم قاده الى المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا في نهاية موسم 1999-2000. للاسف، وبعد الخسارة الثقيلة امام سيدان (1-5) وبداية مخيبة للموسم على الرغم من التعاقد مع انيلكا ولوسين ودالما، اقيل برجيرو من منصبه وعين لويس فرنانديز مكانه. التحق الموسم الماضي برين ولكن بعد بداية موسم كارثية اقيل من منصبه وخلفه وحيد خليلودزيتش. منذ اشهر قليلة انضم برجيرو الى الجهاز الفني للمنتخب الفرنسي من اجل الاشراف على منتخب فئة تحت 16 عاما.



المدرب التاسع عشر: وحيد خليلودزيتش (2003-2005، 96 مباراة)
توج وحيد خليلودزيتش هدافا للدوري الفرنسي مع نانت (موسما 1982-1983 و1984-1985 ب27 و28 هدفا على التوالي)، وخاض 32 مباراة دولية مع المنتخب اليوغوسلافي سجل خلالها 8 اهداف. وضع خليلودزيتش حدا لمسيرته الكروية عن سن الرابعةوالثلاثين بعد موسمه الاخير مع باريس سان جرمان (1986-1987). عاد خليلودزيتش الى البوسنة التي اهتزت بالحرب في يوغوسلافيا السابقة، وبعد موسمين في الادارة الرياضية لنادي فيليز موستار عاد الى فرنسا من اجل تدريب بوفيه (1993-1994). بعد تدريبه لفريق الرجاء البيضاوي (المغرب) حيث توج معه بطلا لمسابقة دوري ابطال افريقيا عام 1997، وقع على عقد لتدريب فريق ليل وقاده الى الصعود الى الدرجة الاولى والى المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا (2000). بعدما انقذ رين من الهبوط الى الدرجة الثانية، انتقل “المدرب وحيد” الى تدريب باريس سان جرمان في حزيران/يونيو 2003. في موسمه الاول معه قاد وحيد باريس سان جرمان الى الفوز بكأس فرنسا (2004) والى الحصول على بطاقة المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا. بقية المشوار كانت اقل سعادة، لان باريس سان جرمان خرج من الدور الاول من المسابقة القارية ولم يحقق الفوز في 6 مباريات متتالية في الدوري فتمت اقالة خليلودزيتش والاستعانة بلوران فورنييه الذي كان وقتها مدربا للفريق الرديف لنادي العاصمة.



المدرب العشرون: لوران فورنييه (2005-2006)
صال لوران فورنييه وجال في افضل الملاعب الفرنسية والاوروبية في مسيرته الكروية بدءا من ليون مرورا من سانت اتيان ومرسيليا وباريس سان جرمان وبوردو وصولا الى باستيا. كما جمع العديد من الالقاب: لقبان في الدوري الفرنسي (مرسيليا 1990-1991، وباريس سان جرمان 1993-1994)، ولقب واحد في مسابقة كأس الكؤوس الاوروبية (باريس سان جرمان 1996)، ولقبان في مسابقة كأس فرنسا (باريس سان جرمان 1992-1993 و1997-1998)، ولقب واحد في مسابقة كأس الرابطة الفرنسية (باريس سان جرمان 1997-1998)، قبل ان يستلم الادارة الفنية لباستيا موسم 1998-1999. وفي الوقت الذي لا تزال فيه الانتصارات التي حققها مع باريس سان جرمان راسخة في ارجاء ملعب بارك دي برانس، ها هو لوران فورنييه اصبح على رأس الادارة الفنية لنادي العاصمة. خاض فورنييه تجربة تدريبية في درجة الهواة وهو يتسلح بالخبرة التي اكستبها على المستطيل الاخضر من اجل قيادة النادي الى تحقيق اهدافه.



المدرب الحادي والعشرون: غي لاكومب (كانون الثاني/يناير 2006-كانون الثاني/يناير 2007)
طيلة مسيرته الكروية دافع غي لاكومب على الخصوص عن الوان نانت ولنس وتولوز وليل. انهى مسيرته في صفوف اي اس كان وبعدها بعام واحد وتحديدا في تموز/يوليو 1990 عهد اليه بالاشراف على مركز التكوين التابع للنادي. تتلمذ على يده على الخصوص الواعد زين الدين زيدان، ثم اشرف على جيل رائع ضم يوهان ميكو وبيتر لوسين وسيباستيان فراي وباتريك فييرا. ومن ثم عين بعدها على رأس الادارة الفنية للفريق الاول في تشرين الاول/اكتوبر 1995. بعد ذلك درب لاكومب اندية تولوز وغانغان وسوشوحيث اشرف على جيل فرو-بدريتي. وبعد موسمين مثمرين مع سوشو انهى خلالها الدوري في المركز الخامس وخاض مباراتين نهائيتين في كأس الرابطة احداهما كسبها وتوج باللقب عام 2004، ترك لاكومب الفريق موسم 2004-2005 للاشراف على تدريب باريس سان جرمان. في مدة 6 اشهر قاد لاكومب باريس سان جرمان الى لقب كأس فرنسا بالفوز على مرسيليا، وقررت ادارة النادي تعيين الان كايزاك مساعدا له على رأس الفريق الاول بيد ان الاشهر الستة التالية لم تكن مثمرة فاقيل من منصبه وتم تعيين بول لوغوين مكانه في فترة التوقف الشتوية.



المدرب الثاني والعشرون: بول لوغوين (كانون الثاني/يناير 2007-حزيران/يونيو 2009)
تخرج بول لوغوين من مدرسة استاد بريستوا ودافع عن الوانه لمدة 6 مواسم قبل ان يخطو خطوة كبيرة بالانضمام الى صفوف نانت. في عام 1991،وقع لاعب الوسط عقدا مع باريس سان جرمان وبقي معه لمدة 7 مواسم حافلة بالالقاب والافراح. ينتمي لوغوين الى الجيل الذهبي لنادي العاصمة مع لاما وروش وراي وجينولا واخرين، وهو ساهم في القاب كثيرة هب بطولة الدوري الفرنسي عام 2004 و3 كؤوس لمسابقة كأس فرنسا (1993 و1995 و1998) وكأسان لمسابقة كأس الرابطة (1995 و1998) وخصوصا كأس الكؤوس الاوروبية (1996). بعد اعتزاله اللعب، بدأ لوغوين مشواره التدريبي مع استاد رينيه لمدة 3 مواسم قبل ان يخلف جاك سانتيني على رأس الادارة الفنية لنادي اولمبيك ليون حيث رصع سجله بالقاب جديدة هي 3 القاب في الدوري الفرنسي ومثلها في كاس الابطال. ابتعد لوغوين عن التدريب لمدة عام واحد التحق بعدها بالادارة الفنية لغلاسكو رينجرز. واخيرا وبعد 6 اشهر في اسكتلندا، استلم لوغوين الشغوف بباريس سان جرمان، تدريب نادي العاصمة في كانون الثاني/يناير 2007 وساهم في انقاذه من الهبوط الى الدرجة الثانية. وفي الموسم التالي، قاد لوغوين باريس سان جرمان الى المباراة النهائية لكأس فرنسا (خسر امام ليون) والى احراز لقب بطل مسابقة كأس الرابطة على الرغم من مركز مخيب في الدوزري (الخامس عشر). واثمر عمل لوغوين موسم 2008-2009 حيث حل باريس سان جرمان سادسا في الدوري بفارق نقطة واحدة خلف المركز المؤهل الى الكؤوس القارية، كما بلغ ربع نهائي مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي.



المدرب الثالث والعشرون: انطوان كومبواريه (حزيران/يونيو 2009-كانون الاول/ديسمبر 2011)
كان انطوان كومبواريه مدافعا في صفوف باريس سان جرمان من تشرين الثاني/نوفمبر 1990 الى 1995 ثم مدربا لفريقه الرديف في درجة الهواة من 1999 الى 2003 قبل ان يستلم الادارة الفنية لفريقه الاول عام 2009. بعد سبعة مواسم في صفوف نانت، التحق كومبواريه بفريق العاصمة في تشرين الثاني/نوفمبر 1990. مسيرته كلاعب مع باريس سان جرمان تميزت بهدفيه الحاسمين في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي. ترك باريس سان جرمان عام 1995 ليلعب مع اف سي سيون (1995-1996) وابردين اف سي (1996-1998) وار سي باريس (1998-1999). ومنذ 1999، أخذ كومبواريه مكانه في الدكة التدريبية لمركز تدريب باريس سان جرمان. اشرف على تدريب الفريق الرديف في درجة الهوزاة ونجح في قيادته الى اللقب عام 2003. اتصل به فريق ستراسبورغ وتعاقد معه لكنه لم يبق سوى موسم واحد وتمت اقالته عام 2004. انتقل الى تدريب فالنسيان خلفا لدانيال لوكليرك. وبفضله نجح الفريق في الصعود الى الدرجة الاولى في موسمه الاول معه، ثم حافظ على مكانته بين اندية النخبة عام 2007. طبعه وارادته واسلوبه الكروي العلمي جعلوا منه احد المدربين الفرنسيين الاكثر موهبة. التحق بالادارة الفنية لباريس سان جرمان عام 2009 لخلافة زميله السابق بول لوغوين. وبعد موسمين ونصف الموسم على رأس الادارة الفنية لنادي العاصمة تمت اقالته وتعيين كارلو انشيلوتي مكانه في كانون الاول/ديسمبر 2011 خلال فترة التوقف الشتوية.



المدرب الرابع والعشرون: كارلو انشيلوتي (منذ كانون الاول/ديسمبر 2011)
بعد مسيرته كروية بدأها مع بارما عام 1976، انضم كارلو انشيلوتي المولود في ريجولو، بروما حيث امضى 7 مواسم قبل الانتقال الى صفوف اي سي ميلان العملاق عام 1987. وانهى لاعب الوسط الايطالي مغامرته الاحترافية مع الفريق اللومباردي عام 1992 بعدما توج معه بالقاب عدة ابرزها مسابقة دوري ابطال اوروبا مرتين عامي 1989 و1990. لعب انشيلوتي ايضا 26 مباراة دولية مع المنتخب الايطالي. كان لاعبا رائعا في صفوف الروسينيري بجيله الذهبي وقتها الى جانب باولو مالديني ورود خوليت وفرانكو باريزي، قبل ان يقرر بعد الاعتزال مجاورة دكة البدلاء وامتهان الادارة الفنية.


شغل كارلو انشيلوتي منصب مساعد مدرب المنتخب الايطالي اريغو ساكي في مونديال 1994، لكنه قرر بعدها بعام واحد مواصلة مغامرته التدريبية بالاشراف على فريق ريجينا. كانت تجربته التدريبية الاولى مثمرة: كان ريجينا موسم 1995-1996 في الدرجة الثانية ونجح انشيلوتي في قيادته الى الدرجة الاولى. عاد الى بارما حيث بدأ مسيرته الكروية وحقق معه نتيجة رائعة بقيادته بفضل الثنائي كريسبو وكييزا الى المركز الثاني في الدوري موسم 1996-1997 وهو افضل مركز في تاريخ النادي، وبالتالي التأهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا. ومع مرور السنوات اصبح انشيلوتي المعروف كلاعب مديرا فنيا لا يقهر في الجانب الاخر من جبال الالب. منطقيا استلم انشيلوتي الادارة الفنية لاسطورة الكرة الايطالية: يوفنتوس في شباط/فبراير 1999 خلفا لمارتشيلو ليبي. نجح في موسمه الاول مع السيدة العجوز في قيادته الى نصف نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا واخفق على بعد نقطة واحدة في التتويج بلقب السكوديتو حيث حل وصيفا للاتسيو روما. في صيف 2001، قرر انشيلوتي اخيرا ترك الفريق الاكثر شعبية في شبه الجزيرة ليلبي نداء القلب.
كان ذلك مكتوبا: انشيلوتي اسطورة سان سيرو اعرب عن امله في تمديد مغامرته مع نادي ميلان ولكن هذه المرة كمدرب. من 2001 الى 2009، كتب انشيلوتي صفحة جديدة في تاريخ النادي اللومباردي. ترك ذكريات خالدة وخصوصا تعزيزه لخزانة النادي العملاق بالالقاب والكؤوس. كانت الحصيلة غنية في 8 مواسم فقط: لقب واحد في الدوري المحلي، ولقبان في مسابقة دوري ابطال اوروبا عامي 2003 و2007، ولقبان في الكأس السوبر الاوروبية، ولقب واحد في الكأس السوبر الايطالية، ولقب واحد في مسابقة كأس ايطاليا، ولقب واحد في كأس العالم للاندية.


بفضل هذه النجاحات، دخل انشيلوتي عالما جديدا وانضم الى نخبة المدربين الاكثر طلبا في عالم كرة القدم. سمعة قادت المدرب الايطالي الى دكة البدلاء الخاصة بنادي تشلسي الانكليزي في حزيران/يونيو 2009 وهو فريق كبير اخر في القارة العجوز. قاده الى احراز اللقب الرابع في تاريخه في الدوري والى تحقيق الثنائية بفوزه بكأس انكلترا.
ترك كارلو انشيلوتي منصبه في ايار/مايو 2011. وبعد 7 أشهر اختار عاصمة أخرى كانت باريس للاشراف على تدريب فريق باريس سان جرمان!.
في سن ال52 عاما، دخل كارلو انشيلوتي تحديا جديدا باستلامه مهام تدريب باريس سان جرمان. كانت المباراة الاولى له على رأس باريس سان جرمان عام 2012 رمزية حيث واجه فريقه السابق ميلان في مباراة ودية في الرابع من كانون الثاني/يناير في دبي.