النادي اللاعبون في زيارة الاطفال بمستشفى نيكر
مؤسسة باريس سان جرمان   نشرت 16 مارس 2017

اللاعبون في زيارة الاطفال بمستشفى نيكر


التقى لاعبو باريس سان جرمان موعدا صباح الاربعاء ليس في مركز التدريبات اوريدو ولكن في مستشفى نيكر للاطفال المرضى من أجل لقاء المرضى الصغار.
Print
اللاعبون في زيارة الاطفال بمستشفى نيكر
1 Monaco 95
2 PSG 87
3 Nice 78
4 Lyon 67
5 Marseille 62
كامل الترتيب

كما في كل عام منذ عام 2008، دعت مؤسسة باريس سان جرمان ومستشفى نيكر للأطفال المرضى لاعبي نادي العاصمة للقاء الأطفال الذين يتلقون العلاج في المستشفى. كانت فرصة لعيش لحظات رائعة مثل الطفل ايدان الذي رسم شعار النادي الباريسي ليهديه للمهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني.

وفي طابق آخر، اكتشف حاتم بن عرفة هذه التجربة الغنية إلى جانب مؤسسة باريس سان جرمان، وقال الدولي الفرنسي: “نحن حقا نرحب بزيارة الأطفال“، مضيفا “مع كريستوفر (نكونكو)، قمنا بزيارة مصلحتين، بينها واحدة حيث لا يمكن للأطفال أن يتحدثون كثيرا، ولكن، بفضل الاشارات، تمكننا من فهم بأنهم كانوا سعداء جدا، وأنهم يحبون النادي. إذا كان بامكاننا منحهم القليل من الفرح من خلال مثل هذه اللحظات، فالجميع سيكون فائزا“.

وقدم اللاعبون الذين تم تقسيمهم إلى مجموعات من لاعبين لزيارة اكبر عدد من الغرف، العديد من الهدايا كانت مصدر ابتسامة المرضى الصغار، على غرار المهدي الذي خرج لتوه من غرفة الإنعاش عندما تلقى زيارة تياغو سيلفا وسيرج أورييه. وبدا اللاعبان متأثرين مثل الصبي صاحب البسمة المشرقة. واوضح فانسان نيكولا دلبيش، مدير مستشفى نيكر “انه زيارة رائعة“. واضاف: “الأطفال يشعرون بالدهشة، انها لحظة خاصة أخرجتهم من الحياة اليومية في المستشفى والصراع مع المرض. انها فرصة رائعة للأطفال ولكن أيضا بالنسبة للاعبين الذين كانوا مبتسمين وسعداء بتواجدهم هناك معهم“.

كما تحدثت كريستين لو غال التي برمجت هذه الزيارة، عن هذا الحدث بطريقة مؤثرة. وقالت مديرة مؤسسة باريس سان جرمان: “انه واحد من الايام المؤثرة أكثر في العام، واكد العمليات النادرة التي يجتمع فيها الفريق بأكمله“. وأضافت “التزم جميع اللاعبين مع الأطفال. انهم يعيشون معا حدثا قويا، وهناك شيء يربط الفريق“.

loïc prigent
مؤسسة باريس سان جرمان   نشرت 16 مارس 2017

اللاعبون في زيارة الاطفال بمستشفى نيكر


التقى لاعبو باريس سان جرمان موعدا صباح الاربعاء ليس في مركز التدريبات اوريدو ولكن في مستشفى نيكر للاطفال المرضى من أجل لقاء المرضى الصغار.

كما في كل عام منذ عام 2008، دعت مؤسسة باريس سان جرمان ومستشفى نيكر للأطفال المرضى لاعبي نادي العاصمة للقاء الأطفال الذين يتلقون العلاج في المستشفى. كانت فرصة لعيش لحظات رائعة مثل الطفل ايدان الذي رسم شعار النادي الباريسي ليهديه للمهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني.

وفي طابق آخر، اكتشف حاتم بن عرفة هذه التجربة الغنية إلى جانب مؤسسة باريس سان جرمان، وقال الدولي الفرنسي: “نحن حقا نرحب بزيارة الأطفال“، مضيفا “مع كريستوفر (نكونكو)، قمنا بزيارة مصلحتين، بينها واحدة حيث لا يمكن للأطفال أن يتحدثون كثيرا، ولكن، بفضل الاشارات، تمكننا من فهم بأنهم كانوا سعداء جدا، وأنهم يحبون النادي. إذا كان بامكاننا منحهم القليل من الفرح من خلال مثل هذه اللحظات، فالجميع سيكون فائزا“.

وقدم اللاعبون الذين تم تقسيمهم إلى مجموعات من لاعبين لزيارة اكبر عدد من الغرف، العديد من الهدايا كانت مصدر ابتسامة المرضى الصغار، على غرار المهدي الذي خرج لتوه من غرفة الإنعاش عندما تلقى زيارة تياغو سيلفا وسيرج أورييه. وبدا اللاعبان متأثرين مثل الصبي صاحب البسمة المشرقة. واوضح فانسان نيكولا دلبيش، مدير مستشفى نيكر “انه زيارة رائعة“. واضاف: “الأطفال يشعرون بالدهشة، انها لحظة خاصة أخرجتهم من الحياة اليومية في المستشفى والصراع مع المرض. انها فرصة رائعة للأطفال ولكن أيضا بالنسبة للاعبين الذين كانوا مبتسمين وسعداء بتواجدهم هناك معهم“.

كما تحدثت كريستين لو غال التي برمجت هذه الزيارة، عن هذا الحدث بطريقة مؤثرة. وقالت مديرة مؤسسة باريس سان جرمان: “انه واحد من الايام المؤثرة أكثر في العام، واكد العمليات النادرة التي يجتمع فيها الفريق بأكمله“. وأضافت “التزم جميع اللاعبين مع الأطفال. انهم يعيشون معا حدثا قويا، وهناك شيء يربط الفريق“.

Print Friendly and PDF
مؤسسة باريس سان جرمان   نشرت 16 مارس 2017

اللاعبون في زيارة الاطفال بمستشفى نيكر

التقى لاعبو باريس سان جرمان موعدا صباح الاربعاء ليس في مركز التدريبات اوريدو ولكن في مستشفى نيكر للاطفال المرضى من أجل لقاء المرضى الصغار.

كما في كل عام منذ عام 2008، دعت مؤسسة باريس سان جرمان ومستشفى نيكر للأطفال المرضى لاعبي نادي العاصمة للقاء الأطفال الذين يتلقون العلاج في المستشفى. كانت فرصة لعيش لحظات رائعة مثل الطفل ايدان الذي رسم شعار النادي الباريسي ليهديه للمهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني.

وفي طابق آخر، اكتشف حاتم بن عرفة هذه التجربة الغنية إلى جانب مؤسسة باريس سان جرمان، وقال الدولي الفرنسي: “نحن حقا نرحب بزيارة الأطفال“، مضيفا “مع كريستوفر (نكونكو)، قمنا بزيارة مصلحتين، بينها واحدة حيث لا يمكن للأطفال أن يتحدثون كثيرا، ولكن، بفضل الاشارات، تمكننا من فهم بأنهم كانوا سعداء جدا، وأنهم يحبون النادي. إذا كان بامكاننا منحهم القليل من الفرح من خلال مثل هذه اللحظات، فالجميع سيكون فائزا“.

وقدم اللاعبون الذين تم تقسيمهم إلى مجموعات من لاعبين لزيارة اكبر عدد من الغرف، العديد من الهدايا كانت مصدر ابتسامة المرضى الصغار، على غرار المهدي الذي خرج لتوه من غرفة الإنعاش عندما تلقى زيارة تياغو سيلفا وسيرج أورييه. وبدا اللاعبان متأثرين مثل الصبي صاحب البسمة المشرقة. واوضح فانسان نيكولا دلبيش، مدير مستشفى نيكر “انه زيارة رائعة“. واضاف: “الأطفال يشعرون بالدهشة، انها لحظة خاصة أخرجتهم من الحياة اليومية في المستشفى والصراع مع المرض. انها فرصة رائعة للأطفال ولكن أيضا بالنسبة للاعبين الذين كانوا مبتسمين وسعداء بتواجدهم هناك معهم“.

كما تحدثت كريستين لو غال التي برمجت هذه الزيارة، عن هذا الحدث بطريقة مؤثرة. وقالت مديرة مؤسسة باريس سان جرمان: “انه واحد من الايام المؤثرة أكثر في العام، واكد العمليات النادرة التي يجتمع فيها الفريق بأكمله“. وأضافت “التزم جميع اللاعبين مع الأطفال. انهم يعيشون معا حدثا قويا، وهناك شيء يربط الفريق“.

اخبار ذات علاقة