النادي موسم 2013-2014
  نشرت 20 أبريل 2015

موسم 2013-2014


Print
موسم 2013-2014
بعد قدوم ايزيكييل لافيتزي، ثياغو سيلفا، ماركو فيراتي، زلاتان ايبراهيموفيتش وغريغوي فان در فيل الى باريس سان جرمان صيف عام 2012، ضرب فريق العاصمة الفرنسية بقوة بعدها بإثني عشر شهرا، حيث اضاف الى هذه اللائحة لوكاس دين، ماركينوس وادينسون كافاني لينضموا الى الفريق بإشراف المدرب لوران بلان الذي حل بدلا من كارلو انشيلوتي.

بفضل هذه النخبة من النجوم، بدأ باريس سان جرمان الموسم بطموحات عالية، واستهله باحراز مسابقة كأس الابطال التي تسبق انطلاق الموسم المحلي بفوزه على بوردو 2-1 في ليبرفيل عاصمة الغابون لينتزع أول القابه الموسمية.



بيد ان النتائج لم تكن مقنعة في الدوري المحلي بسبب بالجهود الخارقة التي بذلها اللاعبون قبيل انطلاق الموسم في معسكري النمسا والسويد. افتتح سان جرمان الموسم المحلي بالتعادل مع مونبلييه 1-1 خارج ملعبه، واتبعه بتعادل اخر على ملعبه مع اجاكسيو بالنتيجة ذاتها في مباراة افتتح فيها ادينسون كافاني رصيده من الأهداف في فريقه الجديد. وفي المرحلة الثالثة، حققت كتيبة المدرب لوران بلان اول انتصار لها ضد نانت 2-1 ليضع الفريق البطل نفسه على السكة الصحيحة!
وبعد فوزين متتاليين على غانغان وبوردو بنتيجة واحدة 2-0، دخل فريق العاصمة غمار دوري ابطال أوروبا. اما الهدف المعلن فكان بلوغ الدور ربع النهائي على الاقل كما فعل الموسم الماضي عندما خرج بفارق الاهداف ضد برشلونة (2-2 و1-1). وضرب باريس سان جرمان بقوة في مباراته الافتاحية على الصعيد القاري بالعودة من اولمبياكوس اليوناني بنتيجة لافتة 4-1 وسط حرارة مرتفعة.



وبعد سقوطه في فخ التعادل مع موناكو 1-1، ثم تحقيقه لانتصارين على فالنسيان وتولوز 1-0 و2-0 على التوالي، عاش باريس سان جرمان اسبوعا حافلا بالاثارة. فقد استضاف بنفيكا اوروبيا قبل ان يحل ضيفا على مارسيليا على ملعب فيلودروم. لم يجد الفريق الاحمر والازرق أي صعوبة في حسم نتيجة مباراته مع بنفيكا في مصلحته بسهولة محققا فوزه الثاني على التوالي في دوري الابطال، ثم جاءت الموقعة الكبيرة ضد مارسيليا والتي كانت نقطة تحول في الموسم لفريق العاصمة. فبعد تخلفه 0-1 واكماله المباراة بعشرة لاعبين نجح باريس سان جرمان في قلب خسارته الى فوز 2-1 في نهاية المباراة، قبل ان يحقق سلسلة انتصارات متتالية في تشرين الاول/اكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر حيث تغلب على باستيا 4-0، واندرلخت 5-0، ولوريان 4-0، وريمس 3-0. لم يكن احد باستطاعته الصمود امام باريس! وحدهما سانت اتيان (2-2)، واندرلخت (1-1) نجحا في انتزاع نقطة واحدة. ثم استمرت السلسلة مع اولمبياكوس 2-1 لينتزع الفريق بطاقته الى دور الستة عشر من دوري ابطال اوروبا، ثم ابرز سان جرمان عضلاته بفوز كاسح عى ليون 4-0.



اما الخساراتان الأولان في الموسم فجاءتا امام ايفيان 0-2، وامام بنفيكا من دون ان تغيرا شيئا في واقع الامور. استمر رجال لوران بلان في السيطرة من خلال انتصارات ساحقة على سوشو 5-0، رين 3-1 قبل ان يتأهلوا الى ربع نهائي كأس رابطة الأندية الفرنسية بعد التمديد ضد سانت اتيان. وانهى باريس العام بتعادله مع ليل 2-2 ليحافظ على صدارته.
بيد ان هذا الامر لم يكن كافيا، فقد استهل باريس سان جرمان العام الجديد بالطموحات ذاتها في محاولة لاحراز الالقاب. فقد تغلب على بريست 5-2 في دور ال64 من كأس فرنسا، اجاكسيو (2-1)، بوردو (3-1) في كأس رابطة الاندية الفرنسية ونانت (5-0). وبعد ان نجح مونبلييه (1-2، دور ال32 في كأس فرنسا)، وغانغان (1-1) في وقف زحف باريس سان جرمان، فإن الشك لم يدخل الى عقول اللاعبين، بل عاودوا نغمة الانتصارات بالفوز على بوردو 2-0، وعلى نانت 2-1 ليبلغوا نهائي كأس الرابطة. ثم انتزع موناكو نقطة من سان جرمان بالتعادل معه 1-1، لكن ذلك لم يمنع سان جرمان من حصد 11 انتصارا متتاليا.



ففي الدوري المحلي، تغلب باريس على فالنسيان 3-0، تولوز 4-2، مرسيليا 2-0، باستيا 3-0، سانت اتيان 2-0، لوريان 1-0، نيس 1-0 وريمس 3-0 ليبتعد بفارق مريح في صدارة الترتيب. وفي دور الستة عشر من دوري ابطال اوروبا لم يجد الفريق اي صعوبة في تخطي باير ليفركوزن بفوزه عليه 4-0 و2-1 ذهابا وايابا ليبعث برسال شديدة اللهجة الى الفرق الاوروبية بأسرها. وقد اثبت فريق العاصمة قوته من خلال العرض القوي الذي قدمه ضد تشلسي بفوزه عليه ذهابا في الدور ربع النهائي 3-1 ليضع قدما في نصف النهائي، لكنه خرج بطريقة دراماتيكية بخسارته ايابا 0-2 في الدقائق الاخيرة. وبعد ان ضمن بنسبة كبيرة احراز الدوري الفرنسي، خسر سان جرمان امام ليون 0-1 بعدها بخمسة ايام.
لكن البرنامج سمح لباريس سان جرمان في الثأر مباشرة وتحديدا في نهائي كأس الرابطة حيث تغلب سان جرمان على ليون 2-1 ليحرز ثاني القابه في الموسم بعد كأس الأبطال المحلية. ثم تغلب سان جرمان على ايفيان 1-0 قبل التعادل مع سوشو 1-1، ثم توج بطلا للدوري الفرنسي قبل ان يخوض مباراته ضد رين (1-2) وذلك بعد فشل موناكو في الفوز في مباراته.



اللقب المحلي كان الثاني على التوالي والرابع في تاريخ النادي والثالث في الموسم. سيبقى ذلك الموسم طويلا في ذاكرة انصار النادي، اما الشعار الذي يرفعه النادي قبل انطلاق موسم 2014-2015 فهو: لنحلم اكبر.

  نشرت 20 أبريل 2015

موسم 2013-2014


بعد قدوم ايزيكييل لافيتزي، ثياغو سيلفا، ماركو فيراتي، زلاتان ايبراهيموفيتش وغريغوي فان در فيل الى باريس سان جرمان صيف عام 2012، ضرب فريق العاصمة الفرنسية بقوة بعدها بإثني عشر شهرا، حيث اضاف الى هذه اللائحة لوكاس دين، ماركينوس وادينسون كافاني لينضموا الى الفريق بإشراف المدرب لوران بلان الذي حل بدلا من كارلو انشيلوتي.

بفضل هذه النخبة من النجوم، بدأ باريس سان جرمان الموسم بطموحات عالية، واستهله باحراز مسابقة كأس الابطال التي تسبق انطلاق الموسم المحلي بفوزه على بوردو 2-1 في ليبرفيل عاصمة الغابون لينتزع أول القابه الموسمية.



بيد ان النتائج لم تكن مقنعة في الدوري المحلي بسبب بالجهود الخارقة التي بذلها اللاعبون قبيل انطلاق الموسم في معسكري النمسا والسويد. افتتح سان جرمان الموسم المحلي بالتعادل مع مونبلييه 1-1 خارج ملعبه، واتبعه بتعادل اخر على ملعبه مع اجاكسيو بالنتيجة ذاتها في مباراة افتتح فيها ادينسون كافاني رصيده من الأهداف في فريقه الجديد. وفي المرحلة الثالثة، حققت كتيبة المدرب لوران بلان اول انتصار لها ضد نانت 2-1 ليضع الفريق البطل نفسه على السكة الصحيحة!
وبعد فوزين متتاليين على غانغان وبوردو بنتيجة واحدة 2-0، دخل فريق العاصمة غمار دوري ابطال أوروبا. اما الهدف المعلن فكان بلوغ الدور ربع النهائي على الاقل كما فعل الموسم الماضي عندما خرج بفارق الاهداف ضد برشلونة (2-2 و1-1). وضرب باريس سان جرمان بقوة في مباراته الافتاحية على الصعيد القاري بالعودة من اولمبياكوس اليوناني بنتيجة لافتة 4-1 وسط حرارة مرتفعة.



وبعد سقوطه في فخ التعادل مع موناكو 1-1، ثم تحقيقه لانتصارين على فالنسيان وتولوز 1-0 و2-0 على التوالي، عاش باريس سان جرمان اسبوعا حافلا بالاثارة. فقد استضاف بنفيكا اوروبيا قبل ان يحل ضيفا على مارسيليا على ملعب فيلودروم. لم يجد الفريق الاحمر والازرق أي صعوبة في حسم نتيجة مباراته مع بنفيكا في مصلحته بسهولة محققا فوزه الثاني على التوالي في دوري الابطال، ثم جاءت الموقعة الكبيرة ضد مارسيليا والتي كانت نقطة تحول في الموسم لفريق العاصمة. فبعد تخلفه 0-1 واكماله المباراة بعشرة لاعبين نجح باريس سان جرمان في قلب خسارته الى فوز 2-1 في نهاية المباراة، قبل ان يحقق سلسلة انتصارات متتالية في تشرين الاول/اكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر حيث تغلب على باستيا 4-0، واندرلخت 5-0، ولوريان 4-0، وريمس 3-0. لم يكن احد باستطاعته الصمود امام باريس! وحدهما سانت اتيان (2-2)، واندرلخت (1-1) نجحا في انتزاع نقطة واحدة. ثم استمرت السلسلة مع اولمبياكوس 2-1 لينتزع الفريق بطاقته الى دور الستة عشر من دوري ابطال اوروبا، ثم ابرز سان جرمان عضلاته بفوز كاسح عى ليون 4-0.



اما الخساراتان الأولان في الموسم فجاءتا امام ايفيان 0-2، وامام بنفيكا من دون ان تغيرا شيئا في واقع الامور. استمر رجال لوران بلان في السيطرة من خلال انتصارات ساحقة على سوشو 5-0، رين 3-1 قبل ان يتأهلوا الى ربع نهائي كأس رابطة الأندية الفرنسية بعد التمديد ضد سانت اتيان. وانهى باريس العام بتعادله مع ليل 2-2 ليحافظ على صدارته.
بيد ان هذا الامر لم يكن كافيا، فقد استهل باريس سان جرمان العام الجديد بالطموحات ذاتها في محاولة لاحراز الالقاب. فقد تغلب على بريست 5-2 في دور ال64 من كأس فرنسا، اجاكسيو (2-1)، بوردو (3-1) في كأس رابطة الاندية الفرنسية ونانت (5-0). وبعد ان نجح مونبلييه (1-2، دور ال32 في كأس فرنسا)، وغانغان (1-1) في وقف زحف باريس سان جرمان، فإن الشك لم يدخل الى عقول اللاعبين، بل عاودوا نغمة الانتصارات بالفوز على بوردو 2-0، وعلى نانت 2-1 ليبلغوا نهائي كأس الرابطة. ثم انتزع موناكو نقطة من سان جرمان بالتعادل معه 1-1، لكن ذلك لم يمنع سان جرمان من حصد 11 انتصارا متتاليا.



ففي الدوري المحلي، تغلب باريس على فالنسيان 3-0، تولوز 4-2، مرسيليا 2-0، باستيا 3-0، سانت اتيان 2-0، لوريان 1-0، نيس 1-0 وريمس 3-0 ليبتعد بفارق مريح في صدارة الترتيب. وفي دور الستة عشر من دوري ابطال اوروبا لم يجد الفريق اي صعوبة في تخطي باير ليفركوزن بفوزه عليه 4-0 و2-1 ذهابا وايابا ليبعث برسال شديدة اللهجة الى الفرق الاوروبية بأسرها. وقد اثبت فريق العاصمة قوته من خلال العرض القوي الذي قدمه ضد تشلسي بفوزه عليه ذهابا في الدور ربع النهائي 3-1 ليضع قدما في نصف النهائي، لكنه خرج بطريقة دراماتيكية بخسارته ايابا 0-2 في الدقائق الاخيرة. وبعد ان ضمن بنسبة كبيرة احراز الدوري الفرنسي، خسر سان جرمان امام ليون 0-1 بعدها بخمسة ايام.
لكن البرنامج سمح لباريس سان جرمان في الثأر مباشرة وتحديدا في نهائي كأس الرابطة حيث تغلب سان جرمان على ليون 2-1 ليحرز ثاني القابه في الموسم بعد كأس الأبطال المحلية. ثم تغلب سان جرمان على ايفيان 1-0 قبل التعادل مع سوشو 1-1، ثم توج بطلا للدوري الفرنسي قبل ان يخوض مباراته ضد رين (1-2) وذلك بعد فشل موناكو في الفوز في مباراته.



اللقب المحلي كان الثاني على التوالي والرابع في تاريخ النادي والثالث في الموسم. سيبقى ذلك الموسم طويلا في ذاكرة انصار النادي، اما الشعار الذي يرفعه النادي قبل انطلاق موسم 2014-2015 فهو: لنحلم اكبر.

Print Friendly and PDF
  نشرت 20 أبريل 2015

موسم 2013-2014



بعد قدوم ايزيكييل لافيتزي، ثياغو سيلفا، ماركو فيراتي، زلاتان ايبراهيموفيتش وغريغوي فان در فيل الى باريس سان جرمان صيف عام 2012، ضرب فريق العاصمة الفرنسية بقوة بعدها بإثني عشر شهرا، حيث اضاف الى هذه اللائحة لوكاس دين، ماركينوس وادينسون كافاني لينضموا الى الفريق بإشراف المدرب لوران بلان الذي حل بدلا من كارلو انشيلوتي.

بفضل هذه النخبة من النجوم، بدأ باريس سان جرمان الموسم بطموحات عالية، واستهله باحراز مسابقة كأس الابطال التي تسبق انطلاق الموسم المحلي بفوزه على بوردو 2-1 في ليبرفيل عاصمة الغابون لينتزع أول القابه الموسمية.



بيد ان النتائج لم تكن مقنعة في الدوري المحلي بسبب بالجهود الخارقة التي بذلها اللاعبون قبيل انطلاق الموسم في معسكري النمسا والسويد. افتتح سان جرمان الموسم المحلي بالتعادل مع مونبلييه 1-1 خارج ملعبه، واتبعه بتعادل اخر على ملعبه مع اجاكسيو بالنتيجة ذاتها في مباراة افتتح فيها ادينسون كافاني رصيده من الأهداف في فريقه الجديد. وفي المرحلة الثالثة، حققت كتيبة المدرب لوران بلان اول انتصار لها ضد نانت 2-1 ليضع الفريق البطل نفسه على السكة الصحيحة!
وبعد فوزين متتاليين على غانغان وبوردو بنتيجة واحدة 2-0، دخل فريق العاصمة غمار دوري ابطال أوروبا. اما الهدف المعلن فكان بلوغ الدور ربع النهائي على الاقل كما فعل الموسم الماضي عندما خرج بفارق الاهداف ضد برشلونة (2-2 و1-1). وضرب باريس سان جرمان بقوة في مباراته الافتاحية على الصعيد القاري بالعودة من اولمبياكوس اليوناني بنتيجة لافتة 4-1 وسط حرارة مرتفعة.



وبعد سقوطه في فخ التعادل مع موناكو 1-1، ثم تحقيقه لانتصارين على فالنسيان وتولوز 1-0 و2-0 على التوالي، عاش باريس سان جرمان اسبوعا حافلا بالاثارة. فقد استضاف بنفيكا اوروبيا قبل ان يحل ضيفا على مارسيليا على ملعب فيلودروم. لم يجد الفريق الاحمر والازرق أي صعوبة في حسم نتيجة مباراته مع بنفيكا في مصلحته بسهولة محققا فوزه الثاني على التوالي في دوري الابطال، ثم جاءت الموقعة الكبيرة ضد مارسيليا والتي كانت نقطة تحول في الموسم لفريق العاصمة. فبعد تخلفه 0-1 واكماله المباراة بعشرة لاعبين نجح باريس سان جرمان في قلب خسارته الى فوز 2-1 في نهاية المباراة، قبل ان يحقق سلسلة انتصارات متتالية في تشرين الاول/اكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر حيث تغلب على باستيا 4-0، واندرلخت 5-0، ولوريان 4-0، وريمس 3-0. لم يكن احد باستطاعته الصمود امام باريس! وحدهما سانت اتيان (2-2)، واندرلخت (1-1) نجحا في انتزاع نقطة واحدة. ثم استمرت السلسلة مع اولمبياكوس 2-1 لينتزع الفريق بطاقته الى دور الستة عشر من دوري ابطال اوروبا، ثم ابرز سان جرمان عضلاته بفوز كاسح عى ليون 4-0.



اما الخساراتان الأولان في الموسم فجاءتا امام ايفيان 0-2، وامام بنفيكا من دون ان تغيرا شيئا في واقع الامور. استمر رجال لوران بلان في السيطرة من خلال انتصارات ساحقة على سوشو 5-0، رين 3-1 قبل ان يتأهلوا الى ربع نهائي كأس رابطة الأندية الفرنسية بعد التمديد ضد سانت اتيان. وانهى باريس العام بتعادله مع ليل 2-2 ليحافظ على صدارته.
بيد ان هذا الامر لم يكن كافيا، فقد استهل باريس سان جرمان العام الجديد بالطموحات ذاتها في محاولة لاحراز الالقاب. فقد تغلب على بريست 5-2 في دور ال64 من كأس فرنسا، اجاكسيو (2-1)، بوردو (3-1) في كأس رابطة الاندية الفرنسية ونانت (5-0). وبعد ان نجح مونبلييه (1-2، دور ال32 في كأس فرنسا)، وغانغان (1-1) في وقف زحف باريس سان جرمان، فإن الشك لم يدخل الى عقول اللاعبين، بل عاودوا نغمة الانتصارات بالفوز على بوردو 2-0، وعلى نانت 2-1 ليبلغوا نهائي كأس الرابطة. ثم انتزع موناكو نقطة من سان جرمان بالتعادل معه 1-1، لكن ذلك لم يمنع سان جرمان من حصد 11 انتصارا متتاليا.



ففي الدوري المحلي، تغلب باريس على فالنسيان 3-0، تولوز 4-2، مرسيليا 2-0، باستيا 3-0، سانت اتيان 2-0، لوريان 1-0، نيس 1-0 وريمس 3-0 ليبتعد بفارق مريح في صدارة الترتيب. وفي دور الستة عشر من دوري ابطال اوروبا لم يجد الفريق اي صعوبة في تخطي باير ليفركوزن بفوزه عليه 4-0 و2-1 ذهابا وايابا ليبعث برسال شديدة اللهجة الى الفرق الاوروبية بأسرها. وقد اثبت فريق العاصمة قوته من خلال العرض القوي الذي قدمه ضد تشلسي بفوزه عليه ذهابا في الدور ربع النهائي 3-1 ليضع قدما في نصف النهائي، لكنه خرج بطريقة دراماتيكية بخسارته ايابا 0-2 في الدقائق الاخيرة. وبعد ان ضمن بنسبة كبيرة احراز الدوري الفرنسي، خسر سان جرمان امام ليون 0-1 بعدها بخمسة ايام.
لكن البرنامج سمح لباريس سان جرمان في الثأر مباشرة وتحديدا في نهائي كأس الرابطة حيث تغلب سان جرمان على ليون 2-1 ليحرز ثاني القابه في الموسم بعد كأس الأبطال المحلية. ثم تغلب سان جرمان على ايفيان 1-0 قبل التعادل مع سوشو 1-1، ثم توج بطلا للدوري الفرنسي قبل ان يخوض مباراته ضد رين (1-2) وذلك بعد فشل موناكو في الفوز في مباراته.



اللقب المحلي كان الثاني على التوالي والرابع في تاريخ النادي والثالث في الموسم. سيبقى ذلك الموسم طويلا في ذاكرة انصار النادي، اما الشعار الذي يرفعه النادي قبل انطلاق موسم 2014-2015 فهو: لنحلم اكبر.